محرك تطوير اﻷلعاب الصاعد مفتوح المصدر Godot

لعلّ Unity وUnreal Engine من أبرز محركات اﻷلعاب في السوق والتي هي أشهر من نارٍ على علم، ومؤخرًا ظهرت بعض من محركات اﻷلعاب الجديدة، لعل أبرزها محرك اﻷلعاب الصاعد Godot والذي أصبح يضع قدمًا في عالم تطوير اﻷلعاب.

Godot أو بالعربية (جودو) هو عبارة عن منصة \ محرك ألعاب مجاني تمامًا ومفتوح المصدر، يمتاز بقوته وبخفته العالية وصغر حجمه وعمله على أجهزة ذات مواصفات أقل مما تحتاجه الكثير من محركات اﻷلعاب الشهيرة.

في هذه المقالة سوف أتحدث عن 10 أسباب تدعوك إلى استخدام Godot كمنصة ألعاب لتطوير لعبتك القادمة:

 

(1) جودو يدعم أكثر من لغة برمجة

 

لا يحصرك جودو في لغة برمجة واحدة لبناء لعبتك، فهناك العديد من الخيارات، يدعم جودو كلًا من  C++ و C# وGDScript (وهي لغة شبيهة بالبايثون)، وقريبًا سوف يدعم VisualScript وهو عبارة عن (code-free node based programming system) وهذا يعني أنه عبارة عن بيئة تسمح لك ببناء اللعبة بدون كتابة كود وذلك عبر نظام الخلايا (nodes) المستوحى من Unreal Engine.

 

(2) جودو يستعمل لغة مُكرّسة

 

ذكرنا أن جودو يدعم أكثر من لغة برمجة، بما فيها GDScript وهي لغة مكرّسة ومصممة خصيصًا صممها فريق جودو، تتميز هذه اللغة بأنها سهلة القراءة مثل Python وبأنها أكثر تكاملًا مع المحرر البرمجي للمحرك.

 

(3) نظام الخلايا (العُقد – Nodes System)

 

معظم محركات اﻷلعاب الشائعة تستعمل نظام المشاهد (Scenes) لتمثيل مستوىً (Level) معين في اللعبة وتكون الكائنات (Objects) متواجدة داخل ذلك المشهد.

أمّا في جودو فاﻷمر مختلف فالمشهد هو عبارة عن مجموعة من الخلايا أو العُقد (Nodes)، إنّ كل عقدة لهي كائن واحد، وكل عقدة بإمكانها أن ترِث (Extends) من غيرها، وعليه تسمى جُملة العقد (Nodes) مشهدًا (Scene).

كما يمكن للمشاهد أن ترث من بعضها البعض، ما دام لديها عقدة جذرٍ مشتركة (common root node).

على الرغم من أن جودو يستعمل نظامًا مغايرًا عن محركات اﻷلعاب الرائجة إلا أن نظام العقد لهو أداة تصميم سهلة الاستخدام وعالية التوسع (extendable design tool).

 

(4) جودو يدعم تصميم اﻷلعاب ثنائية وثلاثية اﻷبعاد

 

جودو يمنحك القدرة على تصميم 2D و 3D من اﻷلعاب، النظام الثنائي البعد لجودو ممتاز ومريح للمطورين، بالنسبة للعالم ثلاثي اﻷبعاد (يتم تمثيله في بُعدين) وعلى الرغم من أن الدعم ثلاثي اﻷلعاب لا يزال حديثًا إلا أنه جيد جدًا.

 

(5) جودو مفتوح المصدر

 

جودو منصة مجانية ومفتوحة المصدر تحت رخصة MIT، بما فيه المحرر وجميع اﻷدوات المرفقة والمتعلقة به، أنت تملك كل شيء فيه.

وبما أن جودو مفتوح المصدر فهو قابل للتعديل عليه وتطويره بكل أريحية، فإذا وجدتَ شيئًا ناقصًا عن أداء عملك وكنتَ مهتمًا بإجراء تعديل في قلب مكونات البرنامج فيمكنك ذلك!

عوضًا عن ذلك، فإن جودو ثريّ باﻷدوات التي طوّرها المجتمع، ويضيف المستخدمون كل فترة العديد من العناصر الفريدة إلى البرنامج كجزء من تطوير ألعابهم.

 

(6) جودو لديه IDE خاص به

 

جودو يأتي مع محرر برمجي مدمج (built-in) لطيف وسهل الاستخدام، وعلى الرغم من أنه لا يأتي مع عدد وفير من المميزات، إلا أنك بالطبع لستَ مجبرًا على استعماله، فيمكنك استخدام أي محرر آخر مثل Visual Studio Code.

 

(7) جودو صغير وخفيف جدًا

 

لا يزيد حجم البرنامج عن 60 ميجابايت ولا يتطلب حتى التثبيت (Install)! فقط مجردّ التحميل، فك الضغط، ثم شغّل! إلى جانب صغر حجمه فهو خفيف جدًا على بعض اﻷجهزة ذات المواصفات دون المستوى.

 

(8) جودو عابر للمنصات (Cross-platform)

 

يعمل جودو على كافة أنظمة التشغيل المشهورة (ويندوز، ماك، لينوكس)، وبالطبع يمكنك تصدير لعبتك على أي نظام تشغيل (أندرويد، iOS، ويندوز، لينوكس، ماك، أو حتى HTML5).

 

(9) جودو لديه API ثريّة

 

يمتك جودو Application Programming Interface غنيّة جدًا تشرح كل عنصر من عناصر المحرك بالتفصيل، وعليه يتلقى جودو الكثير من الثناء على توثيقه (Documentation) الرائع وسهولة استخدامه للتكويد.

 

(10) هل لغات البرمجة المدعومة لا تناسبك؟! جودو يدعم لغات أخرى

 

قد لا تودّ أو لا تناسبك لغات البرمجة المذكورة، حسنًا، جودو يدعم ما يسمى Language Binding أو ربط اللغات، هذا يعني أن الـ GDNative API الخاصة بجودو تسمح لك مباشرة بربط لغات البرمجة اﻷخرى مع جودو! وعليه تستطيع الوصول إلى Godot API باللغة التي تفضلها.

حاليًا هنالك روابط (bindings) في المرحلة التجريبية للغات التالية Go, R, Nim, Rust, and Ruby ونظرًا للطلب المتزايد والنمو المتسارع لجودو بين المبرمجين فإن هذه القائمة تنمو بسرعة.

لتحميل المحرك، اضغط هنا.

[makeofus]

  1. الشميخي

    لاتتركونا الرجا اعاده الموقع الى مجده والاستمرار في نشر المزيد فانتم الافضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة